اتفاقية الخصوصية


(متجر عِلم) هو متجر إلكتروني تابع لمؤسسة اقرأ المتميزة للتجارة بسجل رقم 4030320027 و مقرها المملكة العربية السعودية، جدة.


سياسة الخصوصية وسرية المعلومات

يرحّب بكم متجر عِلم، ويتقدّم إليكم بالشكر على ثقتكم به، ويفيدكم بأنه حرصاً منه و لإدراكه التام بأن المستخدم له حقوق، فإن متجر عِلم يسعى للحفاظ على المعلومات الخاصة بالمستخدمين وفقاً لآلية سياسة الخصوصية وسرية المعلومات المعمول بها في متجر عِلم.

و في هذه الاتفاقية نبين لك المعلومات التي نطلبها منك للطلب من الموقع و كيفية استخدامها و سريتها. ومن الممكن أن يطرأ تحديث على هذه السياسة من وقت لآخر، لذا ينبغي عليك مراجعة هذه الصفحة من وقت لآخر متابعة ما يطرأ عليها من تحديثات وهذه السياسة سارية منذ 12-8-2019.



أولاً: المعلومات التي يحصل عليها متجر عِلم ويحتفظ بها في قواعد بياناته

1.   المعلومات الشخصية الخاصة بالمستخدم، كالاسم و رقم الجوال والبريد الالكتروني.

2.   معلومات الدخول الشخصية الخاصة بالمستخدم، مثل اسم المستخدم وكلمة السر والبريد الالكتروني.

3.   قد تفرض طبيعة المنصة الالكترونية بعض المعلومات المتعلّقة بالكوكيز وذلك لأغراض الكترونية تسهّل التعامل بين المتجر والمستخدم.


ثانياً: هل متجر عِلم يشارك هذه المعلومات؟

1.   بطبيعة الحال فإن متجر عِلم يسعى بالاحتفاظ بهذه المعلومات بما يحفظ خصوصية المستخدم، و متجر عِلم لا يحتفظ بهذه المعلومات إلا بهدف تحسين جودة المتجر الإلكتروني وتيسير التعامل فيما بين متجر عِلم والمستخدم.

2.   كقاعدة عامة فإن جميع هذه المعلومات لا يطلع عليها إلا القائمين على متجر عِلم ، ولن يقوموا بنشرها أو بثها للغير.

3.   حيث أن متجر عِلم يسعى للحفاظ على سلامة المستخدمين، فإنه – في حالة ملاحظة متجر عِلم لأي نشاط غير نظامي أو غير شرعي يقوم به المستخدم – فإن متجر عِلم قد يقوم بإبلاغ الجهات المختصة.



ثالثاً: ما هو مدى أمان سرية المعلومات الخاصة بالمتجر؟

 يسعى متجر عِلم إلى سرية المعلومات وسياسة الخصوصية الخاصة بالمستخدمين و لن يخالف أحكام هذه القواعد والسياسة. ولكن نظراً لعدم إمكانية ضمان ذلك 100% عبر وسائل الإنترنت، فإن فريق عمل متجر عِلم ينوّه بأنه يسعى للحفاظ على جميع المعلومات الخاصة بالمستخدم، وألا يطلع عليها أحد بما يخالف هذه السياسة المعمول بها في المتجر.


إقرار

يقر ويوافق العميل على إن استخدامه للموقع يعتبر إقرارًا صريحًا ويفيد بقيامه بقراءة وفهم بنود وأحكام هذه الاتفاقية، ويُعتبر موافقة صريحة منه على شروط وأحكام هذه الاتفاقية والاستجابة لها وهو بكامل الأهلية المعتبرة شرعًا وقانونًا.




لا توجد أسئلة بعد